الخال الطاهر رجل ذو عمق لديه قدرة عالية على التسامح .. إنسان بمعنى الكلمة يقدر ظروف من حوله ويتعاطف مع الجميع.

شخص مسالم، عندما تتأمله تشعر أنه اختار بكامل وعيه الإنضمام لصفوف المشاهدين وآثر بكامل إرادته الفهم والوعي العميق على التفاعل والاحتكاك والانخراط فى الحياة .. لديه مهارات فريدة فهو قادر على إهام من حوله بأنه غائب عن الواقع …

في حين أنه الغائب الحاضر. إنه قادر على استقبال احتياجات من حوله؛ ومن ثم تحليلها وتفهما والتجاوب التلقائي المرن مع تلك الاحتياجات.. إنه يمتلك جهاز استقبال فطن بالفطرة متصل بعقلية تحليلية ذات قدرات تصنيفية عالية وإمكانيات تنفيذية رائعة تستجيب لمطالب واحتياجات الجميع كل وفق هواه.. إن خريطته الشخصية وبرمجته العقلية تجعله يمتلك “software” متميز.

الخال الطاهر عاشق للهدوء متواضع حتى في طموحه .. حيث انه يرضا بما قسم الله له ولا يبحث عن الغنيمة التى تنتزع بالصراع؛ وهو ما جعل علاقته الاجتماعية تتسم بالحيادية … إنه شخص ودود لديه شبكة علاقات مرنة ممتدة قابلة للتوسع في كل لحظة .. أبعد مايكون عن إحداث المشكلات أو حتى التفاعل معها؛ وهذا ما يضفي على علاقته طابع الديمومة والاستمرارية …

فهو قادر على التفاعل مع مختلف العقليات والطباع كل وفق ما يناسبه … إذا انقطعت عنه لفترات وعاودت التواصل معه تجد تجاوبه معك بسيط لا عتاب فيه ولاتحقيق وهو ما يجعل الاتصال به في أي زمان ومكان متاح بمنتهى السهولة والأمان .. إنه بمثابة شبكة تواصل إجتماعي متاحة وسهلة الاستعمال … “network “

الخال الطاهر علاقته بالتكنولوجيا تشبه علاقة الطفل بالحلوى … علاقة قوامها الاستهلاك لا الإنتاج … وعلى الرغم من ذلك فهو بحد ذاته “software &network “.